السبت، 15 أغسطس 2009

في البداية كانت الجودة ..!

أحب أن أوضح وجهة نظري في البوست السابق , حتى لا يكون هناك لبس :) ..
اعتراضي على شيئين :
1- شخص لا يملك الا القليل من المال , لكنه يصرفه كله على كماليات , ويترك الأساسيات ..
يعني , شخص متزوج حديثا من عائلة متوسطة الدخل , معاشه 1000 دينار تقريبا , متزوج ولديه طفل , ما هو الأهم بالنسبة له ولزوجته , هل يدخر لشراء منزل بعد خمس او عشر سنوات , ام يصرف امواله على شراء جنطه او جوتي لزوجته كل شهر بقيمة خيالية ..؟

2- شخص يملك الكثير من المال , لكنه يصرفه على اشياء ليس لها قيمة حقيقية , مثل جنطه عاديه مصنوعة في الصين , لكن عليها اسم مكتوب بخط صغير جدا : غوتشي ..!
يعني لو اكو جنطه بالسوق مكتوب عليها : مطعم باكه .. بكم تتوقعون تشتريها الحريم ..؟ :)
وكالات الأزياء العالمية عندما بدأت كانت تهتم بالجودة , مع اسعار معقولة , ثم انتقلت للإهتمام بالجودة مع اسعار متوسطة , وبالنهاية انتهت الى الإهتمام بالجودة مع اسعار خيالية مبالغ فيها ..

نلاحظ هنا ان الجودة موجودة بكل الحالات , لكن السعر يختلف , وهنا يأتي سؤالان :
1- هل تستطيع ان تجد منتجات لها نفس الجودة من وكالات ازياء مغمورة بأسعار اقل بكثير مقارنة بغوتشي مثلا ..؟
الجواب نعم .. انا مثلا - كوني شخص مهتم بالموضة :) - اشتريت جوتي - يكرم السامع - جلد ايطالي وصناعة كويتية , بقيمة عشرين دينار , وصارله عندي خمس سنوات وللحين استعمله , صج ان لونه تغير شويه هههههههههه , لكنه ما تقطع للحين , وهذا دليل على الجودة العالية , وكان ممكن اشتري نفس الجوتي , مع اختلاف اسم الماركة بقيمة 60 دينار مثلا ..!

2- ما هو السبب الذي يجعل النساء يدفعن اضعافا مضاعفة على الماركات العالمية , مع ان الجودة لا تفرق كثيرا عن جودة المنتجات المتوسطة ..؟!
الجواب هو التفرد .. وهو عنصر لا تستطيع الشركات المتوسطة ان تنافس الشركات العالمية فيه للأسباب التالية :

اولا : التفرد هو نتيجة وليس سببا , التفرد يأتي نتيجة عمل طويل في المجال , بمعنى ان السمعة التي اكتسبتها دار غوتشي للأزياء طوال فترة عملها , جعلها هي المسيطر في عالم الموضة , وهي الواضع للمعايير المتبعة في عالم الموضة , يعني لو غوتشي يقول ان نعال بو اصبع اهو الموضة , وقيمته الف دينار , الناس تشتريه بدون تردد ..!

ثانيا : اذا كنت تملك التفرد , فأنت تملك السبق , يعني غوتشي يطرح نعال بو اصبع على انه موضة 2009 , وتشتريه النساء , فيكتشف اصحاب المصانع الأخرى هذا الأمر بعدما يسوق حجي غوتشي اعماله ويحصد ربحه , فيتنافسون على تقليده , إلى ان يصبح نعال بو اصبع في متناول غالبية نساء العالم , لكن بأسعار أقل بكثير من سعر الحجي غوتشي , وهنا نلاحظ ان بقية الدور لا تنافس الحجي غوتشي , لأنه يسبقها , وهي تتبعه وتقلده , وهو شيء لا تملك تلك الدور ان تغيره لأنه مطبوع في وجدان كل فتاة من فتيات العالم ..! :)

ثالثا : التفرد الذي تحصل عليه النساء من غوتشي لا يمكن ان يحصلن عليه من غيره بسبب سياسة التسويق والإنتاج المختلفة بين غوتشي والوكالات المتوسطة ..

بمعنى : العم غوتشي يقول ان نعال بو اصبع اهو الموضة , وينتج ألف نعال ويوزعهم بالعالم , فتتنافس الف امرأة بالعالم على ان تكون أول حاملة - أو لابسة :) - لهذا النعال الجديد - مع انه بالواقع قديم وسيأتيكم سبب لماذا هو جديد وقديم بعد شويه :) - , وهنا لا مجال للنظر للسعر المطروح لهذا النعال , فالمنافسه ليست على السعر هنا , بل على التفرد والأوليه - ان تكون الأولى وهي عقدة زرعها الإعلام والدعاية في عقول النساء - .. ونتيجة لهذا فإن العم غوتشي لا يحتاج لعمال كثر للقيام بأعمال الصناعة لأنه يصنع الف نعال فقط , يعني خمسة مثل قحطه كافي عليه :) .. وبالمقابل هو يبيع سلعه بقيمة عالية جدا مما يدخل عليه ربح كبير مقابل بضاعة قليلة جدا ..

اما الحالة مع المصانع الأخرى , فهي مختلفة تماما , فالمصانع الأخرى لا يمكنها ان تكتفي بصناعة الف نعال من ابو اصبع فقط , لأنها لا يمكنها ان تبيع بسعر العم غوتشي , لهذا فإن هامش الربح مقابل كل نعال يكون اقل بكثير من العم غوتشي , فتلجأ هذه المصانع لإنتاج كميات ضخمه من النعال , وتقبل بربح بسيط مقابل كل نعال , لكن هذا يخلق مشكلة , فالنساء المصابات بعقدة التفرد والأولية لن يقبلن بهذه البضاعة , لأنه من الثقيل والمهين والصعب وغير المحتمل للمرأة ان تذهب للسوق او العمل او العرس وتجد امرأة اخرى تلبس نفس النعال ..!!

هذا بإختصار ملخص وجهة نظري لعالم الأزياء والموضة : قليل من الإبداع , كثير من الدعاية - الكلك - .

وأكبر دليل على أن الإبداع قليل جدا مقابل الكثير من الدعاية , هو نظرة على الدورة التي تمر بها الأزياء العالمية كل عشرين او خمسة وعشرين سنة , أقل أو أكثر .. يعني جوتي البوت , وهو جوتي يصلح حق التقنبر أو رحلة بجبال الثلج , او واحد يبي يصلح البواليع تكرمون :) . هذا الجوتي يأتي ويذهب في عالم الموضة بين فتر ة وأخرى , ولا دخل لإستعمالاته بهذا الموضوع , ولو ان كل فتاة نظرت في أدراج والدتها لوجدت جوتي بوت قديم يتماشى مع موضة هذه الأيام ..!

وكذلك الكثير من الملابس والجناط ومستلزمات الموضة بأنواعها , كلها كانت رائجة في فترة من فترات القرن المنصرم , لكنها تعود بأشكال مختلفة قليلا , يعني بدال الجنطه لا تكون بإيد صغيره , تكون بإيد كبيرة , وبدال ما تكون للجنطه مسكة وحده تكون لها مسكتين ! , وكله خبال بخبال مع احترامي الشديد لأخواتي :) .

ومثال ثاني : دشداشة البزمة , كل كم سنة تنتشر دشداشة البزمة بين الشباب على انها الموضة :) , وتشوف الربع كلهم كاشخين بالبزمات , والواقع انها كانت موضة قديمة , ولو تشوفون صور آبائكم لوجدتم هذه الموضة سابقا !! , وفي عالم الدشاديش , دار الأزياء المسيطرة هي دار نظير الباكستاني , وهو العقل المدبر لكل المؤامرات في هذا العالم .. :)
.
.
بعد هذا الموضوع احب ان اعلن عن ماركتنا الجديدة : مطعم باكه .. انتظرونا :)

اذا ما اخلي حجي غوتشي يفلس .. ما اكون مطعم باكه ههههههههههههههههه

هناك 4 تعليقات:

هايات يقول...

انت تشتغل بالموضة أو مكان أزياء ؟

جني ( يعني أعتقد مو يعني شبح ) عرفتك

هايات يقول...

هايات مو يعني هاي

هايات يعني اخو كابامارو :)

مطعم باكه يقول...

هايات .. حياك الله ..

لا والله ما اشتغل بالموضة ..

مشبه علي ..!

دمت بخير أخي ..

الوتيــــــــــن يقول...

أي قلبي

والله عادتي اتشرىالماركات كل بالسنه مره وحده بس .. ولا ميمعة لها علشان ما اكسر المعاش... بس لأول مره اجرب غوتشي .. وانبطت جبدي .. ليش؟ لأني من النوع اللي تستخدم الشغله بذمه .. يعني الجنطه لي لبستها ما اغيرها اسبوع جدام نظرا للكم الهائل من الاغراض داخلها ومالي خلق فرز .. والشي الثاني اني ما اغير الجنطه على حسب المانسبه الا بالحفلات فقط .. فتلاقيني بالمدرسه بالسوق بالمطعم بالزواره بالحديقه بالبحر بكل مكان نفس الجنطه عادي

ولأن الاخ غوتشي قص علي وقال ان الجوده عاليه .. فآنا صدقت كلامه واستخدمتها استخدامي المفتري .. وبعدين؟ @@ الجنطه اطرافها منتفه الحين .. ما اقدر استخدمها حتى لو رايحه سوق السمج :\

ياحلات جناط ألدو وناين وست ولا مانجو ياحلوهم من ايام الجامعه بعدهم عايشين

بس الفسق احيانا ومايسوي :\

بوست قوي .. يبيله رد من الاخ قوتشي اللي باط جبدي

اقول لا يكون مضروب اللي بالفنار وآنا مادري !!!! يالهويس ؟؟