الجمعة، 23 يناير 2009

عادة فجرية .. تأملات في سكوب فجر ..!


.

.

الساعة الآن الثالثة فجرا حسب توقيتي المحلي , لهذا سيكون البوست فجريا , وبما ان اشهر فجر في الكويت هي فجر السعيد , لهذا نبدأ الحديث بها وبقناتها سكوب ..


لو كانت سكوب قناة ايرانية وأرادت انشاء محطة ثانية لأسمتها :

سكوب دو .. أو سكوبي دوو :) ..
انا لا ارى في فجر السعيد اي موهبة فذة , ولم تكن تثير اهتمامي كظاهرة سطحية سخيفة من قبل , فقد تعودنا على هذه السخافات كنموذج متكرر في الكثير من الدول , حتى الدول المتقدمة يكون اعلامها سخيفا وسطحيا لدرجة كبيرة , وإلا لما وجد اصحاب برامج الكوميديا اي شيء يتحدثون عنه في امريكا وغيرها , لكن ما اثار اهتمامي الشديد هو نجاحها كصاحبة قناة عرفت ما تريده شريحة كبيرة من المجتمع الكويتي .
المجتمع الكويتي يعيش دوغما الدين والسياسة والطبقات الإجتماعية , فمجتمعنا الكويتي مجتمع متحرر فعليا في الكثير من نواحي الحياة , لكن على المستوى الذهني فداخل كل منا يعيش راهب يتنسك بالقشور الدينية التي نبغي فيها الجنة , ونظرة بسيطة على مكاتب الكثير من الموظفين معك بالعمل ستكفيك مشقة البحث , حيث ان الغالبية تمارس التدين على طريقة , قل بسم الله الف مرة ولك خمسين نخلة بالجنة , قل الحمد لله مليون مرة , ولك بيت بالجنة , وهكذا تدين انا اسميه تدين حسابي , يعني لو تحسبها تجد انك مهما عملت من سيئات فإن الحسنات ستطغى ما دمت محافظا على هذا النفس الرائع في تكرار الأدعية والتعوذ من الشياطين , بينما تهمل عملك الأساس كمتدين , وهو ان تحظى بالجنة اولا قبل ان تبني قصورك فيها ..!
اما الدوغما السياسية فهي التمسك بحرفية الدستور الكويتي , والرموز السياسية الكويتية , فكل تيار لديه نوع من التعصب او الدوغما تجاه رموزه , التي لا يقبل المساس بها , وكذلك الحال على المستوى الإجتماعي , الذي يمكنني الحديث عنه من اليوم إلى قيام الدين ولن اتمكن من توصيل فكرتي بالوضوح الذي اريد بلا إساءة فهم من قبل المتلقي , لكني اقول بإختصار أننا نعيش وهم الطبقات في الكويت , الكثير منا يعيش وهما انه من الطبقة البرجوازية , التي يعبر عنها احيانا بالأصيلين ويعيش تعصبا لهذه الطبقة , والبعض الآخر يعيش تعصبا للقبيلة , وآخرين للعرق , وحتى المذهب اصبح يمثل طبقة اجتماعية ولو متداخلة .
وما اتت فجر لتكسره في بداياتها - طبعا انا اجزم انها لم تتعمد ذلك نهائيا فكل غايتها هو الشهرة وخالف تعرف - هو الدوغما الدينية والإجتماعية , فالكل كان ينتقد مسلسلاتها الهابطة أخلاقيا ودينيا والتي لا تمثل المجتمع الكويتي كما ندعي - وانا كنت ولا زلت اقول ذلك نسبيا ! - وهنا بدأت فجر خطوة جريئة تحملت على اثرها انتقاد المجتمع لها ولأسرتها , لكنها حققت شهرة واسعة , وقبولا كبيرا عند الكثير من المشاهدين الكويتيين والخليجيين , حتى من رفض نهجها منهم , تابعها , فضولا في احيان كثيرة , وحبا على استحياء لما تطرحه في احيان أخرى .
لكن فجر في كل مسلسلاتها كانت مجرد واصفة للمجتمع الكويتي , بمعنى انها كانت تكتب قصص تصف فيها المجتمع , بينما كان عنصر التغيير ضعيفا جدا , فكلنا بعدما ننتهي من المسلسل نعود بعد التعوذ من الشيطان الرجيم , إلى معتقداتنا السابقة بكل أريحية , وإن سئلنا عن ما تقدمه فجر , نقول انها لا تمثل المجتمع الكويتي , وما اسهل ان ننكر بدون ان يطالبنا احد بالدليل .
لكن الطامة الكبرى والصدمة , كانت حين انتقلت فجر من مرحلة الوصف , إلى مرحلة محاولة خلق التغيير , وتقديم البرهان , فأصبحت الشخصيات في المسلسلات أشخاصا حقيقيين يعيشون بيننا , أصبحوا بقدرة قادر مقدمي برامج في التلفزيون , او متصلين بهذه البرامج يشتكون سوء الوضع , فأصبح إنكار هذه الحالة امرا اصعب بكثير من السابق , فهل يعقل ان كل هؤلاء المتصلين وكل هذه القضايا والشكاوى التي تطرح هي مسلسل آخر من مسلسلات فجر السعيد , ام اننا نعيش بمجتمع لا نعرف عنه شيئا ..؟
والهزة الأكبر كانت عندما اقتربت قناة فجر من الدوغما السياسية , وحاولت ان تكون فاعلة على الساحة السياسية , كسوط في يد اشخاص لجلد آخرين , وغالبا يكون السوط بيد من يدفع أكثر , وما اكثر المتخاصمين في السياسة بالكويت , وما اقل السياط في ايديهم !!
فأصبح تعامل المجتمع الكويتي مع هذه القناة أصعب بكثير من تعاملهم مع مسلسلات فجر السخيفة سابقا , سابقا كان مجرد القول ان هذه المسلسلات لا تمثل المجتمع الكويتي يعفينا من شر التفكير ولو لثواني بإمكانية ان ما طرح فيها هو مشكلة اجتماعية موجودة , ولو بنسبة قليلية , وضعت عليها الملايين من العدسات المكبرة لتصل لنا على هيئة مسلسل كامل مليء بالسخافة . اما القناة فصعب ان ننكر حقيقة ما يبث فيها بهذه السهولة ..!
ونتيجة لهذا كله , نتيجة للصراع الناشيء في المجتمع بين الجديد الذي تقدمه فجر , من حقيقة قليلة مليئة بالمكياج والبهارات , فانحاز من انحاز , وتحير من تحير , وبقينا كلنا ننظر إلى هذه الظاهرة التي ابرزت للبعض منا ان هناك اشياء في دولتك لا تعرف عنها شيئا , هناك اشخاص يحملون نفس الجواز الأزرق ونفس الجنسية السوداء , ربما اختلف رقم الفئة , من اولى او ثانية او سابعة , لكن الجميع مواطنين , سواء انتهى اسمهم إلى عائلة من الأصيلين , أو إلى عائلة من الأصيلين فرع الأردن :) .
انا اعتقد ان ما يمر به المجتمع الكويتي هو ازمة نفسية في تقبل الإختلاف , الذي تعودنا على انكار وجودة , حيث اننا ما زلنا محكومين بعقلية كلنا عيال قرية وكلن يعرف اخيه , بينما الواقع يقول ان ابن العم لا يعرف ابناء عمومته في الكثير من العوائل الأصيلية والهيلقية :) , وغيرها , يجب اولا ان نعترف بأننا نجهل مجتمعنا , ثم نحاول ان نتعامل مع مشاكله , فكل مواطن له الحق بإحترام حقوقه وسماع همومه , وليس معنى انه كان محروما من المنبر الذي يسمح له بإيصال همومه بالسابق , ان ندعي انه لم يكن له هموم ..!
كلا , يوجد في الكويت اناس مسحوقين , يوجد اناس مظلومين , انت ترى انهم يفشلون وعيب يطلعون بالتلفزيون , علشان لا تتفشل امام اصدقائك من دول الجوار , فهذا شأنك , لكنهم مواطنين كويتيين يريدون ابداء رأيهم , فلنسمح لهم بذلك ..
وإن كان لا يوجد امامي الا فجر السعيد لأخبر الناس بمظلوميتي , فلتكن هي وسيلتي إذا ..
.....
ملاحظة : قد يفهم من كلامي انني اؤيد القناة ومبادئها , لكنني اشدد على انني اختلف في كثير من مبادئي مع القناة وصاحبتها وملاكها , لكنني اؤيد القناة كمنبر يعبر عن فئة لم يكن لها صوت سابقا , اؤمن انها وفرته لهم , صوت مبحوح ربما , يستخدم لأغراض سياسية احيانا , كلمة حق يراد بها باطل في كثير من الأحيان , إلا أنها تكشف عن نقاط خلل في المجتمع , وهو شيء جيد .
اصلا نفس القناة ووجودها يكشف عن خلل في الوسط الثقافي والإعلامي الكويتي , الذي سمح لمثل هذه الوصولية الإعلامية ان تتسيد فضاءنا , وهذا بحد ذاته يفتح مليون باب امامنا لنتساءل , أين نحن من هذا الفضاء , لماذا لم نستغله الإستغلال الصحيح , لماذا لم نملأ الفراغ , حتى اصبح المواطن مضطرا لمتابعة سكوب وقناة الوطن لمعرفة الكثير من شؤون بلده ..!
.....
الساعة الآن 3:52 بتوقيتي المحلي , وعيوني قامت تعورني , ادري كتبت وايد حيل .. لكنها عادة فجرية , ان استلقي على الفراش وافكر لدقائق طويلة , لكني اليوم فكرت على الكي بورد .. فعذرا .. :)


هناك 18 تعليقًا:

Yang يقول...

لا تفكر على الكي بورد مرة ثانية الله يخليك, كل هذا عشان سكوبي دوو :)

وترى السهر مو زين, الحين إنطر الصلاة, شوية ويأذن ولا تنسى تدعيلي /0\

صراحة, سكوبي دوو ما تسوى هالمقالة الحلوة, ولكن يعطيك العافية.

تحياتي

Yin يقول...

لك وجهة نظر لا تخلو من الواقعية

ووايد ناس عايشة حالة النكران أو
Denial

وسالفة كويتي مستحيل يسوي جذي ولا جذاك
هي المستحيلة كلنا بشر خطائيين
والتركيبة السكانية من أول مختلفة ومتنوعة وكل مالها تتغير "حالنا حال العالم ككل" يجب علينا الإنتباه لهذا التغيير ومواكبته وإيجاد حلول وأساليب تتناسب مع هذا التغيير

ولكن !! ما زلت أعتقد بأن سكوبي دو "حلوة هذي" مستواها واطي .. وتنقصهم الخبرة والإحتراف والإرتقاء لكي يكون لأصوات هؤلاء المساكين صدى يصل للمسئولين

والقناة هذي وغيرها وقناتنا الحكومية عليهم أن يعوا بأن الشعب ليس مدمغ ولا أحمق !! خل يرتقون بأسلوب الحوار ويعرضون مواضيعهم مع شوية مصداقية واحترام لعقلية المشاهد.


مشكور على المقالة الحلوة والتي كما قال يانغ إنها حرام بسكوبي دو

:))

ZooZ "3grbgr" يقول...

عاد توني داشه فيك عند يانج

ههههههههه


بس بصراحه خوش مقال

و

interesting approach

على جذي

سكوب خلال 5 سنين قناة الكويت الاولى

ومالك شغل من ابو اليوانج

اذا تفكيرك جذي خذ راحتك بالكيبورد

اييبلك كيبورد ثاني هديه

بس اشوي ي ي ي ي ي ي قصره

ههههه

أمون أمون

:")

مطعم باكه يقول...

يانغ ..

حياك الله اخي .. :)

ههههههههههههههههه , اي والله كان هذا نفس الكلام الي قلته لنفسي , انا عادتي بسرعة امل , لكن احيانا اكتب كما اتكلم , بسرعة وكلام مبعثر :) ..

ولأني كنت توني راجع من الشيشه , ومعدل مزاجي براسين معسل عنب فاخر , فكانت الكتابة إنسيابية عالآخر .. :)

الله يعافيك حبيبي ..

دمتم انتم والعائلة بخير ..

مطعم باكه يقول...

اختي الكريمة ين ..

نعم , هي حالة النكران , وحالة المجتمع الواحد الخالي من الإختلاف , والمجتمع الذي رفض قبل خمسين سنة واكثر قبول الوافدين الجدد , واسموهم بأسماء مختلفة , لفو , هيلق , وغيره ..

هذا المجتمع عانى من هزة بسبب قناة سكوب , شلون واحد سلتوح مثل ابو عيدة , يقول انا كويتي , مع انه كويتي حقيقة وعنده جنسية , لكن بداخل كل منا كان هناك صوت يقول , تخسي انت كويتي ..!!

هذا هو الواقع كما اراه ..

اما انتهازية فجر وقناتها , فهذا لا خلاف عليه ..

ولا تخافي اختي , قريبا سوف يوقن جميع المشاهدين بإستغلاليتها وسوف تمحى من الوجود .. :)

دمتم والعائلة بخير ..

ma6goog يقول...

nice
;)

Safeed يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
مطعم باكه يقول...

زووز .. حياكم الله ..

اي شفت تعليقكم هناك .. :) ..

لازم نستغل كل مناسبة لعمل دعاية حق فريجنا , والله انا تحسفت اني ما سميته فريج الصعاليك , لأن الهيلق هي الكلمة المحلية لكلمة صعاليك الي تجمع كل هيلقي \ صعلوك بالعالم .. :)

لأن لو مسميه فريج الصعاليك , جان شفتي عدد الزوار بالملايين , خصوصا ان ابناء العمومة منتشرين في كل ربوع العالم .. :)

والله الكيبورد مالي لازق باللاب توب , يعني لو بتيبين شي يديد , ييبي لابتوب يديد .. ههههههههههههههه

اي والله طويل , توني قريته مرة ثانية ضاق خلقي , منو بيقراه الحين :) ..!

ونعم تمونين اختي ..

Safeed يقول...

ذكرتني بقصة قالها لنا دكتور الإعلام مرة ..
في العهد السوفياتي تم إنتاج فيلم عن الحياة الرأسمالية الإمبريالية الشيطانية و كيفية سحقها للمجتمعات و البشر في سبيل المال و الأنانية و الملكية الفردية ، فتم تصوير أسر أمريكية تعيش في دوامة اللهث خلف المال حتى يمكنها أن توفر أبسط مباهج ( الحياة السوفييتية ) لأولادها و التي هي ينظرهم التعليم و العلاج حتى يتساووا مع باقي أبناء المجتمع القادرين .
هدف الفيلم كان أن يوضح كيف أن المرء يهلك نفسه و ينسى حضارته و مجتمعه ليحصل على المال ليساوي نفسه و أولاده بغيره من الأغنياء بينما الشيوعية تقضي على هذه الظاهرة و تساوي الكل و تهدف إلى العمل لصنع الحضارة .
عندما عُرض الفيلم في الإتحاد السوفييتي منع بعد أسبوعين !
و السبب ؟
أن الشعب السوفييتي اكتشفوا في الفيلم أن أغلب الأسر الأمريكية تملك بيوتا و سيارات .. بعكسهم و هم الذين يعيشون في جنة " الشيوعية و الاشتراكية "!

أحيانا يحاول الإعلام أخذ جوانب واقعية و يصنع منها شيطانا " يخرع " به الغير ، و لكن بعد الإنتهاء يكتشف أنه خلال صنعه لهذا الجانب قد أزاح القناع عن جانب آخر مظلم يختص به هو .

هذا ما فعلته فجر السعيد بغير قصد - كما ذهبت إليه في موضوع المعلقة اللي كاتبه :) - .

كيف نتعامل مع هذا الجانب " المخرع " ؟
إما أن تمنعه مثل ما عمل السوفييت .
أو أن تقوم بثورة تصحيحية مثل ثورة كينيدي :)
و بما أننا في الكويت أعتقد أن الحل الأول هو الأقرب للواقعية :)

مطعم باكه يقول...

هلا بوسلمى ..

عيونك الي نايس يا الحبيب .. :)

حياك الله ..

مطعم باكه يقول...

حياك الله سفيد . . :)

تدري ان الروس هم صعايدة اوروبا ههههههههههههههه ..

اتوقع الي اقترح الفكرة اعدموه مسكين .. :)

صدقني بالكويت لا راح يمنعونها ولا راح يصير ثورة تصحيحة , راح يعالجونها بالحل التاريخي الشهير : خل المشكلة للزمن يحلها ..!!

..
بس جرحتني بسالفة المعلقة ههههههههههههههههههه ..

يمعود هالبوست اقصر من اي بوست عادي انت تكتبه , انا متأكد الكي بورد مالك ممسوحه فيه الأحرف والأرقام من كثرة الإستعمال .. :)

دمت بخير عزيزي ..

سيدة التنبيب يقول...

لست من متابعي القناة و من قبل لم أحب مسلسلاتها نهائيا

لكن من مقالات المدونين أعتقد أنك محق تماما
يعني بصيغة أخرى قناة سكوب مو نازلة من القمر.. هي إفراز مجتمعنا بكل سلبياته

مطعم باكه يقول...

حياك الله اختي سيدة التنبيب ..

نعم , هذا جزء من مجتمعنا ..

شكرا لمروركم ..

Lucifer يقول...

i agree 100%

مطعم باكه يقول...

Lucifer ..

Thanks for reading.. :)

Salah يقول...

المشكلة انكم تتكلمون عن شي انا مو شايفه!

بس من اللي كتبته ومن موضوع يانغ أقدر أكون صورة عن الموضوع!

واذا رجعت الكويت ان شاء الله راح أكتشف مدى دقة هذه الصورة!

تحياتي

مطعم باكه يقول...

حياك الله صلاح . .

اكتشف واخبرني .. :)

jacker يقول...

conch246
flee756
keeper489
fair026
dock471