الأحد، 2 نوفمبر 2008

متفرقات شعرية ..

من جملة ما تهواه نفسي من الأدب , الشعر المقفى الموزون , إلا انني تمردت منذ سنين خلت على هذا النمط , لأنه يكون جلفا في احيان كثيرة , فيعمل على قتل المعنى في سبيل القالب , ولكن يبقى له روحه الندية التي تعيدني له بين الحين والآخر ..!
وقد كتبت هذه الأبيات المكسورة المتفرقة وانا في طريقي قادما من الصحراء وقد بان لي بارق ذكرني عنترة وعبلة , وهبت علي ريح الصبا فأنبعث قيس من قبره متململا من فراق ليلى ..!
فالعذر من اهل العروض على الكسور , والعذر منكم على الأبيات التي ابت ان تكتمل ..!

اقول في الأولى :
النائمون على القلق ..
وشفاههم عطشى لثغرك يا حبيبة
لا يملكون لدى الغرق
بالحزن إلا طود أفئدة ممزقة ضعيفه
وتمر لحظات الأرق
ويمر طيفك غامضا .. كطيف عاهرة عفيفه !!!!
وتمارسين غواية الأحلام . .
والآمال تلهب بالحشى طمعا وخيفة !
هل في المنام موانع ..؟
فنخاف من واش يراقبنا بها ؟
ام ان عين الحاسدين كفيفه ..؟
اظن عين الحاسدين كفيفه ..
لكنك انتي عفيفه ..!
حتى بأحلامي كنتي عفيفه ..!!

..
والثانية التي لم تكتمل ..!

قلبي لها حل مباح صيده ..
فإذا ابتليت بعشقها ..
ففؤادها البلد الحرام ..!
وعيونها ذباحة وجريئة ..
وإذا نظرت انا ..
مكافأتي الملام !
هل هكذا كان الغرام ..؟
مليون ألف *&%$^%^ بك يا غرام ..
انت انهزام ..
وانتحار ..
وانتقام ..
..
وسلامتكم .. : )

هناك تعليقان (2):

ma6goog يقول...

ما استوعب الرومانسية

مطعم باكه يقول...

thanks for your comment ma6goog

:)