الخميس، 10 سبتمبر 2009

النخلة العتيقة

.
.
تقف هناك , بكبريائها العتيق , تعانق الفراغ الموحش , بعدما توقفت السماء عن النزول لعناقها. وبجانبها , تتمايل القادمات الجدد , أشجار الكناكابرس الخرقاء, تنمو بسنة واحدة , بمقدار ما تنموه تلك النخلة العتيقة بسبعة أعوام. منذ عشرة أعوام , توقفت السماء عن النزول ليلا , لتمسح ببركة وحنان على قلائدها الجديدة, توقفت عن حقن رطبها الذهبي بحلاوتها الليلية الساحرة!

كانت هي آخر القادمات من أشجار النخيل , خمسة عشر عاما هو ما قضته في هذه الحديقة, وبعدها بدأت أشجار الكوناكابرس بغزوها البربري . حاولت في أعوام الغزو الأولى ان تتمايل كتمايل أشجار الكوناكابرس, أستعانت بنسيم الليل العذب , وبهدأة الليل , لتحاول التمايل بعيدا عن أعين العذال , لكنها لم تستطع !. لكن قدرتها على التمايل لم تكن هي المشكلة العظمى بعدما بدأت الكوناكابرس بتغطية المكان كله , لتحجب عنها نور الشمس , وكل الإهتمام.

وفي ليلة سوداء , عادت السماء للنزول , فرأت مساحات شاسعة من الكوناكابرس البلهاء , تتراقص على أضعف نسمة ماره. استشعرت النخلة العتيقة رهبة الأجواء , وعلمت ان السماء تعلن غضبها , لكن أشجار الكوناكابرس لا تجيد الإصغاء. بدأت السماء بحشد غيومها , والغيوم بشحن بعضها بعضا , وانهمرت السماء , وهاجت الريح , فحملت كل جديد الجذر , ضعيف العود , وبدأت النخلة العتيقة بالتمايل لأول مرة , فرحا لا خوفا , وانقضى المساء على أصوات الرعد وهي تعلن النصر , وأضواء البرق تغازل بشعاعها الخاطف نخلة مائلة بفرح , وطلعت الشمس , فوجدت النخلة العتيقة , تعلن موسم القطاف , لأول مرة منذ سبع سنين عجاف.
.
.

هناك 8 تعليقات:

Deema يقول...

أجمل ما في هالقصة انها تبي تصير رمزية، لكن جمالها يمنعها من التحول لواقع ثاني و موقع ثاني غير الحوش

Safeed يقول...

النخلة اللي بحوشنا عمرها 27 سنة :) يعني أكبر مني ..
من سبع سنوات تقريبا غزا الكناكابرس المنطقة المحيطة بها..
و أنا أقرأ قصتك، تخيلتك تكتب سيرة ذاتية لعمتنا النخلة هذي :)

Sn3a يقول...

بصراحه مادري يعني شنو كناكابرس وقوقلتها ماعرفت

بس القصه تنفهم بدون ماعرف معناها
حبيت الطريقه الرمزيه واايد
ماشاءالله عليك

ريانة العود يقول...

موهبة السرد عند حضرتك ..
جدا متفوقة ماشاء الله ..

قصة مشوقة ..
ما حسيت بملل وانااقراها ..

وهنيئا للنخلة الانتصار ..

سأمر من هنا دائما ..

مطعم باكه يقول...

اختنا الكريمة ديمه .. حياك الله :)

اجدتم القراءة ..

فعلا.. النص لم يكن مقصودا به اي رمزية , لكني تركته مفتوحا للإسقاطات ..

تتذكرين اعصار سبيجه اللي مر علينا قبل كم سنة ..؟ :)

هذا النص يصف احدى حالات الإعدام التي قام بها الإعصار في اشجار الكوناكابرس .. :)

دمتم بسلام

مطعم باكه يقول...

سفيد . . حياك الله :)

هذه القصة سيرة ذاتيه لكل نخلة مكافحة ما زالت واقفة امام المد الأخضر الكوناكابرسي اللعين :)

ترى انا متعصب للنخل بشكل لا تتصوره :)

مطعم باكه يقول...

سنعه .. حياك الله اختي :)

كوناكابرس هو نوع من انواع الشجر , يستخدم كثيرا في الكويت , تجدينه في كل بيت , يستخدم بجانب الأسوار .. :)

شكرا لـ لطفكم اختي :)

مطعم باكه يقول...

ريانة العود .. حياك الله اختي :)

اشكر لطفكم اختنا الكريمة ..

والنخلة تنتصر وإن بعد حين .. تنتصر عندما ينقص الماء , فيذبل الكوناكابرس وتبقى هي مقاومة لكل أذى السنين :)