الاثنين، 13 أبريل 2009

أخطبوطيات .. gulab jamun .. !!

.
.


في الأفلام السينمائية والمسلسلات الكرتونية , في كثير اشياء تخليني اكره المخرج والمؤلف , لأني احس انهم يستغبون المشاهد , من هذي الأشياء , مشهد الشرير لما ايي بيقتل البطل , ويقعد يسولف ربع ساعة , أي اذبحه اول بعدين سولف يا غبي , وتلاقوني طوال هالمشهد اصرخ بقلبي , اذبحه يا حمار وفكنا , اذبحه قبل لا يجي خويه ويساعده ويقتلونك انت , والحبيب مصر الا يذكره بالتاريخ ويقعد يتشفى فيه ساعة كاملة ..!
وكرهي لهذه الصفة , ترك فيني طبع شخصي – ما ادري اهو بسبب تأثري بالأفلام او انه قديم – وهو اني ما انطر , يعني اذا صدت البطل , حتى ما اكلمه , على طول اطخه واطشر مخه , وهذي نصيحتي لكم يا اخواني الأعزاء , لا تماطلون , اذا في فرصة لشيء تبون تسوونه , احسموها بلا تردد , والا تظلون طول حياتكم مثل الشرير , مديوس في بطنه دائما .. :)
الشغله الثانيه , اهي لما البطلة تروح لحبيبها وتبي تقوله انا احبك يا فؤاد والا يا جيمس والا يا شليويح , لكنه يقاطعها , ويقعد يسولف عن شي ثاني , ويكون يقصد شي بكلامه ,لكن اهي تفهمه غلط , حسبالها انه ما يحبها , فتروح وتخليه , فيحسب انها ما تحبه , فيتركها وما يكلمها .. اتمنى ما اكون ضيعتكم ..!!
المهم , هذا المشهد يموتني قهر , والله ودي اشوت التلفزيون اعلقه بالزاوية التسعين من القهر , يا يبا قولها احبك يا فؤاده وتزوجها وفكنا يرحم امك , مو كافي القهر الي فينا , تيي انت تخلينا نعاني معاك الله يهديك يا عتريس بس ..!
لهذا السبب , اذا كان عندك شي بتقوله , قوله , بعدين فكر شلون ترقع , اما انك تكتم بقلبك وتخلي فؤاده تظن انك ما تحبها , وتروح فؤاده تتزوج ولد الحج زلبطه الجزار , فتعصب انت وتخطفها وتقتل زوجها وتتزوجها غصب , وبعدين اييون الناس ويقولون : زواج عتريس من فؤاده باطل , ويحرقون البيت ونبتلش فيك يا عتريس يا حبيبي , صار معلوم ؟ بس قولها الي بقلبك %&$& عليك وعلى قلبك زين .. :)
..
من احلى الأطباق الهندية التي وقعت بغرامها مؤخرا , هي القلاب جام .. وهو حلو هندي ..
معنى قلاب جام , حسب كلام الباكستاني الي معانا بالدوام هو :
قل = الزهور
آب = ماء
جام = نوع من انواع الفواكه المدوره ..
والظاهر ان الطبق سابقا كان عبارة عن ماء الورد + هذه الفاكهة , لكن حاليا تحول الطبق الى عجينه مكونه من الحليب والسكر واظن الطحين + ماء السكر ( شيره ) ..
شكله مثل اللقيمات .. :)


الحين لازم واحد يعزمني على مغل محل , انا آكل بس قلاب جام .. اوفر عليه :)
..
موضوع العزيز سفيد – سنفور المعصب :) – عن الروايات , ذكرني برواية قرأتها قبل فترة طويلة , لكاتب عبقري , هو جابرييل جارسيا ماركيز دام ظله الوارف وقدس الله سره :) – ما ادري مات والا حي ! - , وهي رواية مئة عام من العزلة ..
الرواية فيها رمزيه لا تحتاج لكثير من البحث , لكن بداخلها العديد من الرموز والمتاهات التي تتكشف واحدة تلو اخرى , مما يشد القارئ ويجبره على المتابعة , لكن بصورة عامة الكاتب يحاول ان يصيغ فكرته حول كيفية تطور الإنسان في محيطه الإجتماعي وكيف خلق الإنسان كل هذا التعقيد الإجتماعي وثقافة هائلة , وكيف يمكن ان يعود الإنسان إلى ابسط حالاته الحيوانية بعدما تزول كل اسباب المدنية .
تدور الرواية في احدى الدول الجنوب امريكية , حيث يهاجر شاب مع زوجته وقليل من الأشخاص من قريته الى مكان ناء لينشئ قرية جديدة تتطور لتصبح مدينة كبيرة , ثم ينتهي بها المطاف الى ان تصبح عدما , وخلال هذا الصعود والنزول في سلم المدنية يرينا الكاتب كيف ان ثقافة الإنسان شيء تفرضه عليه حاجته وما يتوافر له من امكانات , ولولا الكثير من الإمكانات والحاجات , لأصبح الانسان حيوانا آخر , لا يحتاج الثياب – على افتراض انه سيكون مغطى بالشعر او الصوف :) – ولا يحتاج الا ما يسد رمقه من الطعام , ويمارس الجنس وقت موسم التكاثر ..!!!
الرواية رائعة جدا جدا جدا , والأحلى منها روايته الأخرى الحب في زمن الكوليرا , وهذي سوف يكون لي حديث عنها لأنها سببت لي ازمة نفسية وعاطفية شديده , لكن في بوست آخر , لأني كتبت لحد الآن ما يقارب الـ 700 كلمه وهذا كثير ومو زين ..!! :)
..
تعودت ان اكتب اشعارا في كل بوست اخطبوطي لـ ليلى .. لكن اليوم نكتفي بإهدائها هذه الأغنية لعلها تتعظ ..! :)


الأغنية من غناء احد صعاليكنا العظماء في امريكا , وهو كانييه وست دامت بركاته .. :)

http://www.youtube.com/watch?v=_Af1g7s6E9Q

هناك 18 تعليقًا:

Yin يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Yin يقول...

سوري على التعليق السابق بس كان قيه غلطة مطبعية :))

أولا بوست ممتع ومنوع :)

بالنسبة للأفلام والراجل الشرير .... كل مرة نشوف فيها فيلم ولين وصلنا لمقطع محاولة الشرير الإنتقام أقعد أتحلطم وأقول متى المخرجين يغيرون هالطريقة ويبدعون بشي جديد !! ما أعتقد في أحد غبي يقعد يسولف ويقول ليش بيقتل ويعترف بكل جرايمه ويدري بينصاد .. شنو ما يشوف أفلام؟؟

جميل موضوع الرواية اللي تكلمت عنها وبالفعل الإنسان لا يحتاج إلى الكثير من الضروريات ليعيش وكل ما نراه الآن ونعتبره ضرورة ما هو إلا كماليات ولكن ليس من السهل الإستغناء عنها :)

قواك الله

:

حلم جميل بوطن أفضل يقول...

ضروري تمتنع عن مشاهدة أفلام نادية الجندي !

و الحلو الهندي مار علي بس عيبه إنه يقدم بارد. في بريد على فستق حلو إسمه خُلفي أو كُلفي

أما بخصوص ماركيز فلقد عقدتني روايته مائة عام من العزلة. حلوة أعترف إنها حلوة. بس وايد تعقيدات فيها. لازم تحفظ وايد أسماء و ما يصير تقراها على فترات متقطعة

سفيد خله حق تهافت التهافت و ابن خلدون و مطهري

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

طرق غريبة وملتويه لقول النصيحة...

"اذا في فرصة لشيء تبون تسوونه , احسموها بلا تردد"

و

"اذا كان عندك شي بتقوله , قوله"
انت ليش ما طبقتها؟ :)


وطاف موغل محل جرب "دعوات" اللي صوب السفارة الامريكية سابقا وادعي لي

والحلو اسمه كٌلفي يا حلمنا... بالـ"ك"

على كثر ما اعشق الأكل الهندي الغني بالأنواع والنكهات ما اواطن الحلو مالهم. مو لهم الحلو. لكن هم عوافي عليك :)

chandal/danchal!! يقول...

هذا مفاعل نووي!

:)))

التقي مع اخواننا الهنود بسالفة ال

sweet tooth!

أنا من عشاق جميع انواع الحلو الهندستاني

جربت الكلفي!!! هذا سلمك الله برد على جبدك عقب هالافلام العاطلة
.
.
.

ماحب هالفيلم(فؤادة وعتريس)... يذكرني بالحرب الجوية! ايام الغزو!


والحب في زمن الكوليرا يذكرني بفيلم عادل امام... السفارة في العمارة!

:p

اشوني شبعانة والا جان استاثمت فيني بسالفة الجلاب!

:)

chandal/danchal!! يقول...

لوووووووووووووول

توني اقرا تعليق الاخ كويتي لايعة كبدة

النقيض


انا احب حلوهم واكره اكلهم!

واحلى شي مطعم بخارى في الشيراتون!

غير معرف يقول...

بوست جميل وخفيف ومنوع...

لكن شايف فيلم "واتشمن"؟
شوف الفيلم طويل ومليق ويغث وما أنحصك تشوفه... لكن خلني أقول لك الحوار اللي صار بين "الشرير" و "الأبطال" بالمشهد الأخير...
الأيطال وصلوا "مقر" الشرير... علشان يمنعون "الشرير" من إنه يطلق قنابل نووية بدمر عن طريقها العالم... المهم... "الأبطال" يوصلون مقر "الشرير" ويدورونه مني مناك ما يلقونه... شوي ويطلع لهم "الشرير" يلقى عليهم خطبة كالعادة (مثل ما ذكرت في بوستك)... المهم بنص الخطبة العنترية يسكت "الشرير" ويطالع "الأبطال" ويقول لهم ما معناه:
(( ترا أنا شايف أفلام وايدة... وماني نفس باجي "الأشرار" اللي يلقون خطبة قبل لا يدمرون العالم... أنا توني كنت في مكتبي واطلقت الصواريخ النووية وخلصت... ما راح تقدرون تسوون شي الحين إلا أنكم تستمعون لخطبتي))
تصدق مع إن الفيلم كان بايخ... بس عجبني "الشرير" وضحكت ضحك مو طبيعي! أول مره اشوف "الشرير" يحسب حسابه وما ينطر "الأبطال" يوصلون وعقبها يطلق الصواريخ!

ma6goog يقول...

من احلى الأطباق الهندية التي وقعت بغرامها مؤخرا


better late than never

Safeed يقول...

(1)

لو خلصوا هالمشاهد في بدايتها .. الناس يدفعون فلوس عشان يطالعون شنو ؟
فيلم مدته 5 دقايق :) ؟!
هالمشاهد هي سر استحلاب جيوب المشاهدين :)

(2)

جربته مرة .. في مغل محل ..
كان حلو بزيادة و ما كملته ..
و لا طلبته من بعدها ..
بس الظاهر القرار يبيله إعادة نظر .

(3)

رجاء .. سنفور كريه :) مو معصب :)
عاد تدري .. بنفس الحادثة في البوست الأخير كانت رواية 100 عام من العزلة تتغنج أمام ناظريّ ، و تارة ألمحها .. و أخرى أطرف بعيني على صورة مؤلفها .. و كأني بها تقول قد هيت لك ، و كأنني همت بها لآخذها .. و لكن تعوذت من ابليس و رجعتها للرف بدون ما آخذها :)

هذا واحد من القرارات اللي ما ندمت لأني اتخذتها بحياتي بعد كلامك عنها في مدونتي :)

بو محمد يقول...

تصدق يا مطعمنا العزيز
أول فقرتين موتوني من الضحك و الله
بس هادفتين صراحة
و لكن أحيانا يحتاج المرء منا للف أفكاره بباقة كلماتية معينة حتى يتم تقبلها من الطرف الآخر
و لكن أنا معاك، الأشخاص الذين أمون عليهم دائما أطقها بويوههم و لكن إلى الآن لم أجد نفسي في موقف التشفي فهذا مو طبعي
:-)
أما المغل محل، فما طلبت إلا عزك طال عمرك، بس الله يكتب لي و أرد إن شاء الله و تامر أمر
و الروايات ، أنا كودنه في هذا الحقل، لا أقرأ روايات

دمت و الأهل و الأحبة برعاية الله

Hashemy يقول...

فؤاده تظن انك ما تحبها وتروح فؤاده تتزوج ولد الحج زلبطه الجزار

هاهاهاهاهاها

ذكرتني على سالفة الشرير هذي كانت عقده لي ايام الطفوله لي طلع جونكر ولا جريندايزر خلاص بنتهي ويقعد الشرير يقرق ليما تروح عليه ويموت كنت انقهر يالله فكنا ذبحا خل نشوف شيصير لووووووووووول

أما مغل محل لي كليت البرياني مالهم بس انسى اي شي ثاني هاهاها ماجربت الحلو بس نجرب ليش لأ

يعطيك العافيه

حاطب ليل يقول...

مائة عام من العزله حاولت احبها
ماقدرت
عطيتها واحد عمره ماقرا روايه
تحطم :)
بس وقتها يمكن لاني ماقرتها كلها..او المرحله اللي كنت فيها المزاج كان
مظروب
الحب في زمن الكوليرا
فيه من قيس
الا ان قيس كان اعف منه:)
ترا سووها فلم

ANGEL HEART يقول...

خوش بوست بس

انا شفت الحلو ضيعت مادري شنو بقول :)

بالنسبه لروايه غابريل مادري ليش للحين ماقريتها يمكن تشبعت كثر ماسمعت عنها وعندي له روايه اسمها ساعه الشؤم صارلي سنه ماكملت ربعها مع اني استمتعت بجم روايه له مادي الخلل مني ولا منه

Sn3a يقول...

افف حتى انا تنرفزني هالمشاهد
لا ولا المشهد السخيف
اللي سياره دايسه
والبنت تلاقيها تتمقل فيها زين وخري
تحركي

ومادري ليش بالافلام الرومانسيه دايما الحبيبه او الحبيب مسبهيين واللي بيفرقون بينهم عباقره


بالنسبه للروايه شكلي بشتريها لان وايد مدحوها

قواك الله

Safeed يقول...

عسى ما شر ؟

Salah يقول...

اي والله عسى ماشر؟

مطعم باكه يقول...

سفيد , صلاح ..
شكرا لسؤالكم .. :)
ما شر ان شاء الله .. مجرد فترة نقاهة اجبارية بعيدا عن الكتابة .. :)
اتابع مدوناتكم بشكل يومي , واتحسر لعدم قدرتي على التعقيب لديكم او الكتابة بمدونتي لعدم التفرغ الذهني ..
دمتم بخير واعتذر من الجميع لتأخري بالرد , إن شاء الله اعود قريبا للتعقيب ..

Yin مدام يقول...

الحمدلله إنك بخير يا أخينا الكريم


وويلكم باك ولو قارئا فقط

:))